الرئيسية / المقالات / “ما أحلى الرياض” شعر / الاستاذ أحمد هادي دهاس

“ما أحلى الرياض” شعر / الاستاذ أحمد هادي دهاس

بمناسبة استضافة الرياض لقمة العشرين برئاسة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز يحفظه الله
أسر الفـــــــؤادَبهــاءُها وكلامُها
وبه تعــاظـم حـبهــا وغــــــــرامها
لما نظرتُ إلى الجمــــال بوجههـا
حين اعتلى نحو الفـــــضاء لثامها
أقضي زماني عـاشقا حسن التـي.
يشجي ويفـتن مهــــجتـي بسَّـــامهـا
ويُهيجني طــرفُ الحبيبـة إن رنا.
ويهــزُّني أبــد الــزمــان قـــــوامها
أعلمتــمُ من غـــــادتي ومن التي
غنَّى بهــا شـــرق الــدُّنا وشــــآمهـا
أرض الرياض حـبيبتي لا غيرها
أرض تزايد في الفــــــؤاد هـــيامها
قد قبَّلت وجه الســـــــماء حقيقة
فتهـــافتت لجــمالهــا أجــــــــرامها
هي مثلما الـــــبدر المنير وأنجـم.
عـلـــو السمــــاء مكانهــا ومقـامهـا
لله ما أحلى الريـاض وقد غـــدت
فيها البــلابل تزدهي أنغـــــــامـهـــا
هي دوحة تسبي العيون زهورُها
ونخيلــهــا وورودها وبـــشـــــامها
ونفوسنا تنـسى الهــــموم إذا بدا
وجه الصباح وهبهبت أنســـــامهـا
قد تُوِّجت هبــة الإله مـــــلـيكــــة
فشدت عنادل دوحــهــا وحـــمامهـا
فيها المدارس لا تُعَــد كــــما بهـا
صُرُح المعارف في السماء سنامها
ومجــالس أدبيــة فيهــــا غــــدت
تعلــــوا وتخفق فـوقهــا أعـــلامهـا
شعر يقــــال وقــصـــــــة ورواية
يحلو ويحسن سبكها ونظـــــــامهــا
في كل عـــام للثقـــــافة محـــفــل
فيهــا تشـــــع بضــوءها أيــــــامهـا
يأتي إليها الوافـــــــدون ملاينــــاً
فتظِـلُّهــم أفـيـــاءها وخـــــــيامهـــا
هذي الرياض منـــارة العـلم التي.
يعلـــو على كل المــــدائن هـــامهـــا
أرض بها كل القـــــلـوب تـعـلـقـت.
وشـــدا بحسن جمالـــها حــــكامهـا
فمليكنا نور العيــون حـــــبـيـبهـا.
وضيــاءها وظــلالهـــا وحســامـهــا
لولاه ما فـتَحَتْ دفـاتــرهــــا كــما.
لولاه ما كـتبـتْ بها أقـــــــلامــهــــا
وعلت على هام السحــاب فنورت.
من وجـهـهــا الــدنيا وزال ظـلامهـا
وتفــاخــرت بجمـالها وبحـــسنها.
وتحقـقـت في عــهــده أحـــــــلامهـا
وولي عهده نبـعـهـــــا ومعــينهـا
وربيعهــا ونسيـمها وغــــمــامهــــا
أرض الثقافة فافخــــري يا بقعـة.
فيها تـزول عن النفوس سقامهـــــا

عن mohammed1988

شاهد أيضاً

إيران منبع الشر والإجرام بقلم مهدي السروري

في إيران نشأ الإرهاب، وترعرع العنف، ونما الدمار، وأُسس للشر، ومن ثم صُدّرَ إلى جميع …